من أجل جزائر قوية بتاريخها و مواهبها و شبابها...

« كلنا على متن نفس السفينة و نتوجه نحو نفس الاتجاه. علينا الآن توجيهها بأنفسن »

الجزائر اليوم في منعرج مصيري من تاريخها. نحن اليوم أحرارا في ان نختار بين اعادة الأمور الى مجراها او ترك البلاد على طريق الهاوية. خطورة الوضع تتطلب الاهتمام و المشاركة العاجلة للجميع. من المستحيل ترك البعض تقرير مصير الكل.

آن الأوان أن يأخذ كل مواطن مسؤوليته أمام التاريخ و تجاه الوطن و ان يساهم كلّ منا في تغيير الأوضاع نحو الأحسن. علينا ان نضع جانبا الأنانية و العنصرية في سبيل تطور البلاد. حان الأوان لنتصالح مع القيم التي جعلت الشعب ينتصر على المستعمر في ثورته المجيدة التي طال ما وصفها الكثير آنذاك بالمستحيلة.

لدى الجزائر قدرات بشرية معتبرة تؤهلها للعب الأدوار الرائدة على الساحتين الافريقية و الدولية. أنا أدرك أن هذه المعركة ليست بالأمر الهين و لكن اعتقادي الراسخ بقدراتنا يجعلني متيقنا بأنها ممكنة بتضافر الجهود.

إنني لا أتظاهر بأني المهدي المنتظر الذي سينقذ الجزائر، و لكن ما أطلبه منكم هو أن تشرفوني باختياركم لي كقائد لخوض هذه المعركة معكم و الانتصار فيها.

المشروع

  • جعل نسبة النمو تتضاعف حيث تمر من أقل من3 % الى 10% في ظرف 5 سنوات
  • إنشاء مليون منصب شغل دائم
  • منح كل الحرية اللازمة للمؤسسات الخاصة و دعمها
  • جلب الاستثمارات الأجنبية التي تساهم في نقل التكنولوجيا
  • تحفيز التصدير خارج قطاع المحروقات
  • إعادة النظر في المضمونة التربوية
  • التركيز على تكوين اليد العاملة الضرورية عوض استيرادها و الاستفادة من الكفاءات الوطنية
  • مساعدة الشباب المنعدم الكفاءات للاندماج في سوق العمل و خاصة في المناطق الريفية
  • توسيع صلا حيات المندوبين و الحرص على اختيارهم من طرف الشعب
  • إعادة النظر في صلاحيات الولاة نحو اكثر استقلالية و مسؤولية
  • وضع نظام جبائي محلي لتمويل جزء من ميزانية الولايات مما يدفع الولاة الى الحرص على نمو ولاياتهم
  • إعادة الكلمة الى المجلس الشعبي الوطني كممثل للشعب
  • محاربة الرشوة و الفساد و الدفاع عن من يبلغون عنهما
  • ضمان حياد الجهاز القضائي و مساواة المواطنين امام القانون
  • منح الإمكانيات, خاصة عن طريق التكوين لكل المواطنين، لرفع الدخل الذي يضمن العيش الكريم
  • وضع حد لسياسة الكفالة
  • تحسين و تطوير السكن الاجتماعي مع توزيع عادل لصالح المستحقين
  • محاربة كل أشكال التلاعب بالسكنات اثر توزيعها
  • إنجاز مستشفيات عصرية و ضمان العلاج للكل على حد سوى
  • وضع سياسة وقائية فعالة خاصة في ما يتعلق بالأمراض القلبية

الأحداث

السّيرة الذاتية

وُلِد كمال بن كوسة يوم 01 جويلية 1972 بمدينة شارل فيل مزيار(Charleville-Mézières) من أبّ يشتغل كعامل يومي وأمّ ماكثة في البيت. وهو ينتمي إلى أسرة متكونة من 7 إخوة حيث تربّى على القيم والمبادئ الجزائرية. فهو متزوج وأب لطفل واحد. ولقد ضحّى جدّه المُسمّى عمار بن كوسة بحياته من أجل الجزائر إبان حرب التحرير المجيدة.

بعد نجاحه في اجتياز امتحانات شهادة البكالوريا في شعبة العلوم سنة 1992 التحق بجامعة باريس دوفين حيث نال شهادة ليسانس في المالية سنة 1995 ثمّ تحصّل على الرتبة الأولى في دفعة خِرِّيجي ماستر علوم اقتصادية سنة 1996. وتوّج مشواره الدراسي بالحصول على ماستر في الهندسة المالية من مدرسة الدراسات التجارية العليا في مونتريال (HEC Montréal).

التحق بالمكتب اللندني «غولدنبارغ هيماير ال.ال.بي» (Goldenberg Hehmeyer LLP) سنة 2000 برتبة مُتربّص ليصبح بعد ذلك متعاملا كبيرا (Senior Trader) في 2003 ثم مستشارا (Partner) في سنة 2006.

وهو الذي بادر في سنة 1993 بإنشاء حركة "الجزائر طوارئ" التي كانت تزوّد المستشفيات الجزائرية بالأدوية التي كانت تعرف نقصا شديدا خلال العشرية السوداء. وهو أيضا أحد القادة البارزين في الجمعية اللندنية المغاربية (لندن ماغنات سوسايتي) التي هي منظمة غير ربحية يتمثل هدفها في تعزيز العلاقات الثنائية من خلال التعاون الاجتماعي والثقافي والتبادل التجاري بين البلدان المغاربية والمملكة المتحدة.

Kamal Benkoussa

الاتصال بنا

الموضوع*:
الرسالة*:
الاسم:
البريد الإلكتروني*:
الهاتف:
(*): معلومات إجبارية.
يمكنك أيضا الاتصال على:
الهاتف:
+213 (0) 21-43-59-08
النقال:
+213 (0) 561-231-246
الفاكس:
+213 (0) 21-43-56-94
أعلى